said imani imani
آخر المستجدات:
أزمة الكتابة: وجهة نظر -- "من بين ما يسهم في تكريس هوية الأمم وبنائها، حرية التعبير والتسلح بالقلم من أجل إثبات ..." -- 06 أيلول/سبتمبر 2015
أسئلة باكلوريا السبعينات -- "باك 1965.شعبة الآداب التاريخ بين العلم والفن باك1965 هل يمكننا بفضل الذاكرة أن ..." -- 11 أيلول/سبتمبر 2012
أساتذة الفلسفة.. لنخلق الحياة بيننا -- "كالعادة نغدي هذا اللقاء بنقاش جديد حول هذا التيه الذي رسمه المعنيون لتعلمينا ولمادة ..." -- 01 تشرين1/أكتوير 2012
ألبير إنشتاين -- "نال العالم آلبير آينشتاين (1897-1955) شهرة كبيرة على الصعيد العالمي ، ليس فقط بسبب ..." -- 11 أيلول/سبتمبر 2012
إشكالية تعليم الفلسفة بالمغرب -- "معلوم أن الفلسفة تنشد الوصول إلى المعرفة والاتساع فيها، ومعلوم أيضا أنها من يمنح للوجود ..." -- 11 أيلول/سبتمبر 2012
إمانويل مونييه: ممثل الشخصانية في فرنسا -- "مفهوم الشخص عند مونيي: يعد مونييه فيلسوفا شخصانيا وممثل هذه الفلسفة في فرنسا، وقد عمل ..." -- 11 أيلول/سبتمبر 2012
استراتيجيات التحضير للامتحانات -- "يسر الشبكة التربوية فيلومغرب ان تقدم استراتيجيات التحضير للامتحانات يقدمها مدرب التنمية ..." -- 06 أيلول/سبتمبر 2015
استعمال التقنية المعلوماتية في درس الفلسفة -- "واضح أن الثورة العلمية والتقنيةقد جعلت لها مكانا داخل المؤسسات التربوية، و أخذ عودها يشتد ..." -- 11 أيلول/سبتمبر 2012
استنتاجات كارل البوبر بشأن النظرية العلمية -- "استنتاجات كارل البوبر بشان النظرية العلمية كما جاءت عنه أوصلتني –استنتاجاتي بخصوص ..." -- 11 أيلول/سبتمبر 2012
الأرض 'غايا' في الميتولوجيا الإغريقية -- "اعتقد الإغريق أن العالم بدأ من سديم كاوس لا يظهر فيه شيء، ولا يمكن التعرف من خلاله على ..." -- 11 أيلول/سبتمبر 2012

التقنية المعلوماتية وتدريس الفلسفة
يمكن الانطلاق مما انطلق منه الباحث المغربي " حسين باعدي " من قولة لمارتن هيدجر : " إذا كان اهتمام التقنيين عموما بالفلسفة ضعيف، فيجب على الفلسفة أن تهتم بدراسة التقنية بشكل أعمق" (5)من خلال ما سبق نلمس أن تقنية الحاسوب و الانترنيت لها اثر كبير على طبيعة العملية التعلمية/التعلمية وما يتمخض عنها من تغيير في أساليب التعلم والتعليم، أي أن عملية التعليم تزداد أهمية وخطورة، وخاصة في هذا العصر الذي نحياه والذي يدعى بعصر "الحاسوب والإنترنت"، عصر التكنولوجيا والاتصالات العالمية وثورة المعلومات التي تعصف بالإنسان من كل جانب، وتطوقه وتشمله بحيث لا يستطيع أن يبقي نفسه معزولا عن العالم، وما يجري حوله من تطورات واختراعات وأحداث، ولا يستطيع أيضا أن يبقي نفسه على نمط حياة واحد أنس به واعتاد عليه، فهو مضطر لأن يساير نمط العالم وتطوره، ويطلع على ما يجري فيه. من هنا تكمن أهمية مسايرة العملية التعليمية لما يجري في العالم من ثورة في تكنولوجيا الإعلام والاتصال، وتصبح جزءا من مناهجها، وأساليبها، وطرائقها التدريسية بما يتلاءم وبيئتها وثقافتها وخصائص مجتمعها و تنمية الاعتماد على النفس والتعلم الذاتي والانتقال من التعلم المعتمد على الأستاذ إلى التعلم المعتمد على التلميذ. إن هذه التقنيات الجديدة تبشر بمعرفة، لم يحلم بها أحد قط على مدار التاريخ. إنها معرفة وضعت في مواقع تتوالد باستمرار تقدم نفسها، أحيانا كثيرة، كاملة مدشنة شبه قطيعة مع الكتاب المادي، فيجد المبحر مجلات وكتب مختلفة ومن شتى الميادين والتخصصات، منشورة على الويب. ولم لا يتم استخدام واستعمال هذه التقنيات الحديثة في مجال التربية والتعليم ما دامت تسمح لأي أستاذ مثلا وضع درسه في موقع ما وجعله رهن إشارة كل مبحر من تلامذته وغيرهم.
إن أهمية التقنيات الحديثة في تدريس مادة الفكر الإسلامي والفلسفة، تكمن " في قدرتها على الجمع بين الوظائف التي يمكن أن تقوم بها السبورة، والكتاب المدرسي، والوسائل السمعية البصرية في الوقت ذاته، إضافة إلى بعدها التفاعلي. فتسمى تفاعلية لأنها تنفتح على إمكانية تفاعل المتلقي مع الآلة، فيستطيع بالتالي توجيهها حسب قدراته، وسرعته في الاستيعاب." (6)
إن الحاسوب " يمنح للتلميذ بوجه خاص ظروفا مناسبة للتعلم، وذلك من خلال خلق وضعيات جديدة في التعلم، تسمح بالتواصل السريع، كما يتسع نشاط التلميذ، الذي تمكنه الملاحظة من تنظيم الوقائع بأسلوبه ومستواه الخاص. دون إغفال التغدية الراجعة للحاسوب أثناء عملية التقويم الذاتي للتلميذ، إن الحاسوب يمكن التلميذ من الانتقال من العمل الفردي تارة، إلى التعاون مع بعض التلاميذ في شكل مجموعات تارة أخرى"(7) ، وقد ساهمت تقنية قارئ الأقراص المضغوطة Lecteur de CD ROM التي يحتوي عليها الحاسوب من قراءة مجموعة من البرامج والموسوعات المضغوطة على الأقراص والتي من شأنها إفادة درس الفكر الإسلامي والفلسفة بمجموعة من المعلومات والأفكار، ومن أشهر هاته الأقراص مثلا : موسوعة المعاجم " جامع معاجم اللغة" التي تحتوي على مجموعة من المعاجم و القواميس العربية المشهورة كلسان العرب والقاموس المحيط وكتاب العين، المقاييس في اللغة، المنجد والمعاجم والتراجم… التي من شأنها تحديد الدلالة اللغوية العربية للمفاهيم المعتمدة في الدرس الفلسفي.
ومن بين الأقراص المهمة في مجال الفلسفة نجد البرنامج الشهير (Le monde de Sophie- عالم الحكمة- أو عالم صوفي)، الذي يتناول دراسة الشخصيات الفلسفية والحقب الفلسفية منذ عصر الحكماء السبع انتهاء بالفلسفة الوجودية مع "سارتر "، إذ باستطاعة هذا القرص إفادة كل طالب للمعرفة الفلسفية نظرا للتقنية التي يعتمدها هذا البرنامج في تقديم وعرض معلوماته، تلك التقنية التي تجمع بين الكلمة المكتوبة والصوت والصورة.
كما يمكن لمدرس الفلسفة من اعتماد الحاسوب في تحضير عناصر درسه على " الرقائق الشفافة " وذلك بالاعتماد على برمجيات ( أشهرها Powerpoint )، إذ تتيح له" أن ينشئ درسا تفاعليا يستغني فيه عن كثير من الوظائف التقليدية التي يقوم بها - حاليا - كتسجيل عناصر الدرس على السبورة مثلا.لأن طريقة التدريس بواسطة "الرقائق الشفافة" تتيح إمكانية التهييئ القبلي لهيكلة متكاملة، وتتيح لمدرس الفلسفة أن يضيف إلى عرضه نصوصا، وصورا، ومقاطع صوتية، ومقاطع فيديو، إن أحب. علاوة على ذلك، فإن "الرقائق الشفافة" قابلة للتحميل على الأقراص المرنة والاستنساخ على الأقراص المضغوطة، والطبع والنشر على شبكة الأنترنيت" (8)
إن التطورات المتسارعة في السنوات القليلة الماضية في مجالات تقنيات الحاسوب والوسائط المتعددة (Multi-Media) وشبكة الانترنيت والتكامل بينهما، أدى إلى نشوء ما يسمى اليوم " بتقنيات المعلومات والاتصالات". وأدى استخدامها إلى اكتشاف إمكانيات جديدة لم تكن معروفة من قبل، ظهر أثرها بوضوح في جميع مجالات الحياة اليومية ومنها مجال التعليم لما لها من مميزات عديدة في توفير الجهد والوقت وفي تحقيق الهدف البيداغوجي، إلى جانب ما تتمتع به هذه التقنيات من إمكانية في التحاور مع التلميذ، الذي هو محور العملية التعليمية وبالتالي إعطائه دوراً أكبر في تنفيذها وأصبح من المألوف على شبكة الانترنيت مشاهدة نوعيات عديدة وجديدة من التقنيات التي توفر الصوت، الفيديو، المحاكاة ويمكن تحميلها بسهولة على جهاز الكمبيوتر واستخدامها وتعديلها وفق رغبة التلميذ أو الأستاذ معا، وهناك اتجاه متزايد في الأوساط العلمية والتعليمية يؤكد على أن هذه التقنيات الجديدة بدأت تحدث تحولا جذريا في أساليب وأشكال التعليم المختلفة كما هو الشأن بالنسبة لتجربة أحد أساتذة مادة الفكر الإسلامي والفلسفة بأكادير منذ عام 2001 حيث وضع على شبكة الانترنيت موقعا تعليميا يحتوي على مجموعة من الدراسات الديداكتيكية ويتناول الدروس المقررة لمادة الفكر الإسلامي والفلسفة، حيث يستطيع التلاميذ والأساتذة أيضا في أي مكان في المغرب من الإطلاع على هذا الموقع والنهل من محتوياته http://membres.lycos.fr/minbar.

إن الانترنيت تعتبر " من أكثر الوسائل استعمالا بين التلاميذ، وهو كذلك من أسوئها استغلالا. وهنا يأتي دور المربين لتفعيل هذه الوسيلة لكي تضطلع بدورها التربوي والبيداغوجي. فيمكن لمدرس الفلسفة أن يستغل إمكانيات هذه "التقنية" بطرق متنوعة: إن هذه التقنية تتيح لمدرسي الفلسفة إمكانية نشر دروسهم على شبكة الأنترنيت (والتي يستطيع المتعلم العودة إليها في كل وقت وحين). ويمكن للمدرس أن يستغلها، كذلك، كطريقة لإغناء الدرس وتعليم التلاميذ تقنية البحث على هذه الشبكة، ودلالتهم على مواقع جادة وجيدة يمكن أن تغني معارفهم وتكسبهم مهارات جديدة. بل إن بالإمكان تشجيع التلاميذ على إنتاج ونشر صفحات خاصة أو جماعية (كمجلة القسم مثلا) على شبكة الأنترنيت. هذا علاوة على إمكانيات التواصل المتعددة التي يمكن أن توفرها هذه التقنية سواء بين الأستاذ وتلاميذه، أو بين المدرسين أنفسهم، أو من خلال المشاركة في مجموعات التحاور." (9)
وقد ساعدت هذه التقنيات الجديدة بما توفره من مميزات فنية (سهولة الحصول على المعلومة والتحديث والاستخدام والتعديل والإضافة) إلى نشوء بيئة تعليمية جديدة بحيث يصبح المتعلم أكثر قدرة على التحكم في عملية التعلم(10)
كما أدت هذه التقنيات، أيضا، إلى إعادة تعريف مفهوم المعلم و التلميذ ودورهما في العملية التعلمية تبعا لكل المتغيرات، فالعملية التعليمية أصبحت عملية توجيه لا تلقين والمعلم أصبح موجها لهذه العملية، مهيئا لظروف بيئية التعلم الجديدة، والتلميذ أصبح محور العملية التعليمية بحيث أصبح يتحمل عملية تعليمه سواء بالبحث عن المعلومات المطلوبة الموجودة في المقرر الدراسي أو في مصادر المعلومات الأخرى الموجودة على الشبكة كما أصبح قادرا على التحكم فيها وكذا تقيم عمله بنفسه .كما توجد كثير من دروس الفلسفة التي لا يمكن للتلميذ استيعابها بصورة مباشرة بالاعتماد على طرق التدريس التقليدية، بل يمكن له إدراكها سواء من خلال استعمال بعض الوسائل التعليمية الحديثة كالتلفزة والفيديو و السينما و جهاز ال "VCD " و الحاسوب الذي يمكن أن نختزل فيه كل الوسائل السابقة الذكر. حيث يمكن للتلميذ مشاهدة مجموعة من الأشرطة والوثائق والأفلام السمعية البصرية التي تعنى بدرس من دروس مادة الفكر الإسلامي و الفلسفة، وبالتالي تساهم في تطوير حدس التلميذ لبناء تصور عقلي لمحور الدرس المقصود في هذه العملية التعليمية/ التعلمية، وذلك من خلال ملاحظة أحداث كان ينظر إليها في السابق على أنها أعمال فنية سينمائية أو ترفيهية مثلا، و نذكر على سبيل المثال فلم لشارلي شابلن " الأزمنة الحديثة" التي يتم استثمارها في درس الشغل بالنسبة لمقرر السنة الثانية ثانوية تأهيلية، وحلقات الرسوم المتحركة "فتى الأدغال / ماوكلي " التي يمكن استثمارها في مجموعة من الدروس المقررة، كدرس اللغة ودرس الطبيعة والغير.
إن التوظيف الأمثل للوسائل السمعية البصرية والتقنية المعلوماتية في درس الفلسفة يقتضي اتباع المدرس لأسلوب معين في عملية التدريس وذلك عبر :
أولا : توافق الوسيلة مع أهداف الدرس كتقديم المعلومات أو اكتساب المهارات او تعديل الاتجاهات.
ثانيا :صدق المعلومات التي تقدمها الوسيلة وإعطاؤها صورة متكاملة عن الموضوع.
ثالثا: أن تكون الوسيلة في حالة جيدة وخالية من العيوب ما أمكن.
رابعا: أن تؤدي هذه الوسيلة إلى زيادة قدرة التلميذ على التأمل والملاحظة وجمع المعلومات والتفكير العلمي.
خامسا: ان تتناسب الوسيلة مع التطور العلمي والتكنولوجي.

الأكثر مشاهدة

01.11.2015

في النص الفلسفي

إن حديثي عن النص الفلسفي لن يكون في الواقع إلا

+ View

11.09.2012

الدرس الفلسفي وآفاقه بعد

هذا الموضوع عن تعليم الفلسفة، وأيضا، وبصراحة

+ View

11.09.2012

موجز تاريخ تدريس الفلسفة

ليس ثمة شك في أن المغرب يعتمد في تعليمه

+ View

11.09.2012

استعمال التقنية

واضح أن الثورة العلمية والتقنيةقد جعلت لها

+ View

11.09.2012

الإستعارة في النص الفلسفي

 نظرا للمكانة التي تحتلها الاستعارة في

+ View

11.09.2012

إشكالية تعليم الفلسفة

معلوم أن الفلسفة تنشد الوصول إلى المعرفة

+ View

الأكثر قراءة

إشكالية تعليم الفلسفة ...

معلوم أن الفلسفة تنشد الوصول إلى المعرفة ...

+ View

استعمال التقنية ...

واضح أن الثورة العلمية والتقنيةقد جعلت لها ...

+ View

الإستعارة في النص الفلسفي

 نظرا للمكانة التي تحتلها الاستعارة في ...

+ View

فيديو فيلومغرب

دراسات وأبحاث

اليوم الدراسي الخاص ...

تقرير حول اليوم الدراسي هل يعكس تعدد الكتب ...

أسئلة باكلوريا السبعينات

باك 1965.شعبة الآداب التاريخ بين العلم ...

الفلسفة عبر اعمال بعض ...

هذه ترجمة قمت بها منذ عدة سنوات.. وجدتها من ...

درس العلوم الانسانية في ...

هده لمحة مختصرة جدا عن درس العلوم الانسانية في ...

  • Prev
  • كتاب الفلسفة
Scroll to top